الفئات: حول البواسير
البواسير في الحمل

البواسير هو نوع من أمراض توسع الأوردة. جريان الدم يصبح أثقل و مبتلع من طرف العروق في أخر طرف من الدبر و المعي الغليظ. بالإضافة على ذلك، سيكون هناك سيلان و انتفاخ حيث تصبح الأنسجة في هذه المنطقة ضعيفة.
العادات الغذائية، عامل السن، الجلوس لمدة طويلة، الوزن الزائد، هي أسباب تطور المرض و أحد الأسباب الأخرى هو الحمل.
خاصة في الأسبوع 28 من الحمل، إمكانية البواسير هي كبيرة بسبب ارتفاع الوزن، تغير العادات الغذائية إلخ. على أي، السبب الرئيسي هو الضغط الداخلي على العروق تحت الجسم. بالإضافة، نمو الرحم يسبب الضغط على العروق و يتزايد الضغط أكثر فأكثر الشيء الذي يسبب في البواسير و توسع الأوردة في الأرجل.

كيف يمكن التخلص من البواسير خلال فترة الحمل؟
لأجل علاج البواسير خلال الحمل، يمكن إخراج البواسير من الجسم عن طريق عملية جراحية أو الأدوية. يمكن أن يكون كافية بعض التغيير في العادات الغذائية و الحياة اليومية بفضل التشخيص المبكر. بالإضافة إلى ذلك، أحد التطورات التكنولوجية الأخيرة هي علاج البواسير بطريقة الجلفنة ويمكن أن تمارس بأمان. اختيار طريقة للعلاج يمكن أن تكون مختلفة حسب مستوى المرض، نوع البواسير و حالة المريض، على أي. أول شيء يمكن فعله هو إعطاء الانتباه للعادات الغذائية بالوعي بالخطورة.

ما يمكن فعله لتجنب البواسير خلال الحمل؟

– القبض يمكن أن يكون أحد الأسباب للبواسير. خطر البواسير خلال الحمل هو أكثر من المعتاد لذا يجب على الحوامل أن يحولوا أن لا يصابوا بالقبض. لأجل تجنبه، يجب أن يشرب الكثير من الماء، أكل أغدية ليفية أكثر، اجتناب الأطعمة المضاف إليها الفلفل و الأغذية المعالجة، أكل خضر و بقوليات أكثر و إذا تطلب الأمر، من المهم أخذ أدوية مصادق عليها من طرف الطبيب.
– واحدة من أهم الاحتياطات الوقائية لعلاج البواسير هي ممارسة تمرين الكيجل. في هذا التمرين، يجب على الشخص أن يضع/تضع إصبعه في المهبل ومحاولة تضييق الإصبع بالعضلات. القيام بهذا التمرين 70 إلى 80 مرة في اليوم يجعل الدم يتدفق بشكل أسرع ويقلل من خطر البواسير
– إذا كانت البواسير في بدايتها، يمكن للشخص شراء حوض للحمام لتجنب تطور المرض ويجعل هذا عملية المعالجة أسهل بكثير
– أول شيء يجب القيام به هو استشارة الطبيب حول ما إذا كانت البواسير في بدايتها. من المهم الدفع داخل الأكوام بعد التشحيم إذا كان من الممكن إخراج الأكوام بعد التغوط