ما دام الناس لا يتكلمون عن البواسير كثيرا، كأنها محرمة. على أي، حسب الأبحاث الأخيرة المنجزة بالأخذ بعين الإعتبار العادات الغذائية و الظروف المعيشية، خطر المرض بالنسبة للناس أكثر من 25 سنة هو 50%. مما يعني أن العديد من الأشخاص يصابون بهذا المرض لكن أمكن تجاوزه في المراحل الأولى و لم يعرفوا هذا.
من الممكن تجنب البواسير ببرنامج غذائي جيد و تشخيص مبكر، على أي، من المهم أن يرى الناس الأعراض و أن يستشيروا الطبيب بدون تضييع الوقت.
الأعراض العامة للبواسير
الاضطراب
يمكن أن يكون ضغطا على عروق الدبر المنتفخة بعد التغوط. هذا تفصيل مهم لتشخيص مبكر للمرض.
الحكة
انها واحدة من أهم الأعراض في البواسير الداخلية التي من الصعب تشخيصها. يمكن أن يكون هناك حك في ثقب الدبر بسبب السائل مثل المخاط القادم من العروق المنتفخة للدبر.

النزيف
يمكن أن يكون نزيف بسبب الضغط الزائد على العروق المنتفخة. إنه واحد من الأعراض المهمة لتشخيص البواسير الداخلية. في المراحل الأولى من المرض، يمكن أن يكون هناك بعض الدم في ورق الحمام و لكن في المراحل القادمة، يمكن أن يكون الدم في الملابس الداخلية أو ربما في الغائط.
الوجع
إنه دليل على البواسير بعد الحكة، الاضطراب و بعض النزيف، و لكنها تختلف من شخص إلى أخر. يمكن أن يكون وجع مع ضغط العضلات على العروق المنتفخة الملامسة لهذه العضلات.
الألم
مع تزايد الضغط على العروق خلال التغوط، من الممكن الشعور بالألم. إذا كان الألم مزمنا، من الأفضل ترقب الأعراض الأخرى و الذهاب إلى الطبيب.
السيلان — انتفاخ البطن
تورم أو انتفاخ صغير على الدبر يمكن أن يكون أول اشارت البواسير. من الأفضل رؤية طبيب إذا كان الفرق عند التنظيف باليد من المنطقة أصبح دائما.