البواسير؛ هو داء يجعل المريض غير مرتاح عند التغوط، التهاب و نزيف الباسور الذي يتحكم في التبرز في داخل القناة الشرجية.
هناك نوعان منه و هي البواسير الداخلية و البواسير الخارجية ومن المهم أن تعرف شيئا حول المرض. تشخيص البواسير الخارجية يكون سهلا نسبيا، ولكن يمكن أن يكون غير ممكنا بدون أي معرفة حول المرض.

البواسير الداخلية و الأعراض الرئيسية
ببساطة، هو نوع من البواسير الذي لن تستطيع فهمه بالنظر إلى الجانب الخارجي من الدبر، ولكن يمكن أن يكون هناك سيلان خلال التغوط.
في المراحل الأولى من المرض، لا يكون هناك أي سيلان، نمو النسيج الباسوري يمكن أن يتصلب و بالتالي يمكن أن يكون هناك نزيف صغير.
المرحلة الثانية، سيكون هناك نزيف عند التغوط و بعض السيلان، بعد الراحة و الانتظار، سيتوقف الإخراج.
في المرحلة الثالثة، يجب دفع النسيج إلى مكانه أو سيبقى في الخارج إلى الأبد. في هذه المرحلة، يكون الألم، النزيف، و الالتهاب قويا مما يجعل الحياة صعبة بالنسبة للمريض.

البواسير الخارجية و الأعراض الرئيسية
يمكن تشخيصها عند رؤيتها خارج الدبر. الحجم يمكن أن يهمل و لكن إذا لم تتخذ إجراءات، يمكن أن يصبح كبيرا. هناك سيلان من المراحل الأولى من المرض لذا من السهل تشخيصه، ولكن كونه داخليا أو خارجيا فلا يمكن معرفة ذلك إلى من طرف الطبيب.
يمكن أن لا يعتبر الناس هذا المرض خطيرا ما دام الناس لا يتحدثون عنه كثيرا و لكن حسب الأبحاث الأخيرة المنجزة بالأخذ بعين الاعتبار العادات الغذائية و الظروف المعيشية، خطر المرض بالنسبة للناس أكثر من 25 سنة هو 50%. يمكن تجاوزه بالتخطيط الغذائي الجيد في المراحل الأولى، و لكن يستحيل التخلص منه بدون أي علاج في المراحل الأخيرة. ولذا، خطورة المرض هي صغيرة جدا إذا كان الناس حذرين مما يأكلون و ما يفعلون.

أسباب البواسير

الوزن الزائد، البدانة
الوزن الزائد يمكن أن يسبب ضغطا على عروق الدبر عند الجلوس، يعني هذه البواسير هي نتيجة عن نسيج تالف.
سوء التغذية — القبض
إذا كان الشخص لا يأكل الأغدية الليفية أو لا يشرب الماء الكافي، يمكن أن يصاب بالقبض. في حالة القبض، الإنهاك يمكن أن يسبب ضغطا على عروق الدبر مما سيسبب البواسير. لذا يمكننا القول أن الإنهاك الشديد يمكن أن يخلف عواقب غير مقصودة.
الحمل
بعض 28 أسبوع من الحمل، الضغط على عروق الحوض يمكن أن يسبب البواسير. على أي، تكون عادة مرحلية و لا تبقى إذا كان الشخص حذرا حول غذائه.
الجلوس طويلا
من أجل عملهم، يجلس الناس لمدة طويلة و يمكن أن يسبب ضغطا على الدبر و عروقه مما يؤدي إلى الإنتفاخ بسبب الركود. الوزن الزائد و سوء التغذية و الجلوس لمدد طاولة يمكن أن يزيد من خطورة المرض.
الاستدبار
خلال ممارسة الجنس في الدبر، يمكن أن يكون هناك ضغط على العروق و الأنسجة مما يتسبب في اتلافها الشيء الذي يسبب البواسير
التقدم في العمر
يتزايد خطر البواسير مع التقدم في العمر.